70% من المستهلكين يقبلون على شراء الفضة الإيطالى وكبار السن يفضلون المصرى

التجار: زيادة الطلب وراء ارتفاع أسعار الفضة

الإثنين، 12 يوليو 2010 - 09:15

تزايد الطلب على سوق الفضة تزايد الطلب على سوق الفضة

كتب كامل كامل

أرجع تجار الفضة سبب ارتفاع أسعارها إلى زيادة الطلب عليها وخاصة بعد ظهور أشكال وموديلات حديثة فضلاً عن استحداث تقليد أشكال الذهب بالفضة.

وأضافوا أن الفضة ليس لها موسم معين ولكن تزيد القوة الشرائية فى الأعياد لافتين إلى أنه رغم انفلات أسعار الذهب لم يقبل المستهلكون المقبلون على الزواج لشراء الشبكة من الفضة.

وأكدوا أن سوق الفضة ينتعش فى المناطق الراقية عن المناطق الشعبية بنسبة تزيد عن 80%، وقالوا إن أسعار الفضة تختلف من مكان إلى آخر وذلك حسب حركة السوق ولا تتحدد أسعارها ببورصة عالمية كالذهب.

"اليوم السابع" رصد آراء التجار حيث أكد أحدهم ويدعى على محمد أن أسعار الفضة ارتفعت بنسبة تقدر بحوالى من 20 إلى 30%، موكداً أن السبب فى ذلك زيادة الطلب وخاصة مع ظهور موديلات حديثة، لافتاً إلى أن بعض الشباب يقوم بطلب تقليد الدبلة الذهب التى ترتديها عرائسهم.

ونفى أن أسعار الفضة اتجهت نحو الصعود بسبب انفلات أسعار الذهب، موكداً أن المستهلكين اتجهوا نحو شراء الذهب الصينى "الاكسسوارات" فى ظل ارتفاع أسعار الذهب.

وأضاف أن سوق الفضة ليس لها موسم معين ولكن من الممكن أن تزيد نسبة المبيعات فى الأعياد.

ومن جانبه قال حازم محمود تاجر الفضة إن القوة الشرائية خلال الأيام الحالية تقدر بنحو 65%، مشيراً إلى أن سوق الفضة يمر بحالة ارتباك بين الانتعاش والركود، وأرجع ذلك إلى الحالة الاقتصادية.

وعن نوعيات الفضة المعروضة بالأسواق أوضح أن هناك نوعين من الفضة مصرى ويباع بسعر 8 جنيهات للجرام وهناك نوع آخر من الفضة وهو الإيطالى وتتراوح أسعاره حسب النوع، فالأول "روديم" ولها صبغة بلاتين ويتراوح سعر الجرام ما بين 8 إلى 10 جنيهات، والنوع الآخر الفضة الإيطالى الأبيض ويباع سعر الجرام بـ8 جنيهات.

وأكد أن الفرق بين الفضة المصرى والإيطالى هو أن الأخيرة لها بريق لامع عن الفضة المصرى بالإضافة إلى أن الفضة المصرى تتاثر بالمناخ ويتغير لونها، أما الفضة الإيطالى لا تتأثر بالجو ولا يحدث لها اصفرار.

وأكد أن نسبة الإقبال يكون على الفضة الإيطالى بجميع أنواعها بنسبة تقدر بحوالى 70% لافتاً إلى أن هناك نسبة من المستهلكين يقبلون على شراء الفضة المصرى وهم كبار السن الذين يفضلون الفضة التى ليست لامعة وذات البريق الخافت.

وعن تحديد أسعار الفضة أكد أن سعرها يختلف عن الذهب فهى ليست مرتبطة ببورصة عالمية لتحديد السعر، موكداً أن الذى يحدد سعر الفضة حركة السوق والمكان.

وأشار إلى أن سعر الفضة يختلف من مكان لآخر فمثلاً من الممكن أن تجد سعر جرام الفضة الإيطالى بمنطقة الهرم يباع بسعر يبدأ من 10 جنيهات أما المصرى يبدا بسعر 7.5 وينتهى بسعر 8 جنيهات، بينما تجد الأسعار فى منطقة مثل حلوان منخفضة حيث يبدأ سعر الجرام بـ5 جنيهات.

وعن عيارات الفضة أوضح أن هناك فضة مصرية عيار 800 وسعر الجرام 5 جنيهات، وهذا العيار يصنع من الميداليات، وهناك عيار 925 مصرية تباع بسعر 6 جنيهات، كما يوجد عيار 925 إيطالى يباع بسعر يتراوح بسعر ما بين 8 إلى 9 جنيهات.

وأضاف أن نسبة الإقبال على شراء الذهب الصينى انخفضت وأرجع ذلك لأن عمره الافتراضى ينتهى بسرعة وليس له صيانة مؤكدا أن من يقبل على شراء الذهب الصينى يعلم أنه ما هو إلا اكسسوار وليس مال مدخر مثل الذهب، موضحا أن الذهب الصينى يباع بالقطعة، وليس بالجرام كما هو متعارف فى الذهب والفضة.







الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً