أعضاء مجمع البحوث الإسلامية يرفضون عرض مسلسل يوسف الصديق على "ميلودى دراما".. بيومى وعلام: لا يجوز تجسيد الأنبياء.. عبد الباقى المجمع حسم الأمر وحرمه

الخميس، 23 سبتمبر 2010 - 10:45

الدكتور عبد المعطى بيومى عضو مجمع البحوث الإسلامية الدكتور عبد المعطى بيومى عضو مجمع البحوث الإسلامية

كتب لؤى على

بالرغم من تأكيد مجمع البحوث الإسلامية فى آخر جلساته تحت شياخة الدكتور محمد سيد طنطاوى شيخ الأزهر الراحل بعدم جواز تجسيد الأنبياء والرسل والعشرة المبشرين بالجنة فى الأعمال الفنية، سواء أفلام سينمائية أو مسلسلات تعرض على التليفزيون أو ما شابه، وذلك كان رداً على طلب تقدم به أسامة الشيخ رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، حول اعتزام إحدى القنوات الفضائية إنتاج مسلسل تليفزيونى يجسد عمر بن الخطاب.

هذا الرأى من المجمع ينطبق على كل المسلسلات التى يتم فيها تجسيد الأنبياء والصحابة والعشرة المبشرين، لكن قناة ميلودى إحدى القنوات الفضائية المصرية والتى تبث من مدينة الإنتاج الإعلامى ضربت عرض الحائط بتلك الفتوى الصادرة من أكبر هيئة إسلامية فى العالم الإسلامى، وهى مجمع البحوث الإسلامية وتقوم حالياً بعرض مسلسل يوسف الصديق والذى يتم تجسيد شخصية سيدنا يوسف عليه السلام.

مجمع البحوث ودار الإفتاء، أكدا فى أكثر من مناسبة على حرمة تجسيد الأنبياء والصحابة ولهما رأى شهير فى ذلك، يؤيده كل علماء الأزهر الشريف، وهو" يحرم تمثيل الأنبياء والرسل أو تصويرهم أو التعْبِير عنهم بأية وسيلة، ومُنْطَلَق التحريم هو أن درءَ المفاسد مُقَدَّم على جلب المصالح، فإذا كانت الثقافة تحتاج إلى خروج على الآداب فإن الضرر من ذلك يفوق المصلحة.

وبررت دار الإفتاء رفضها للتجسيد بقولها "إن عِصْمَةَ الله لأنبيائه ورُسُله من أن يتمثل بهم شيطان مانعة من أن يمثل شخصياتهم إنسان، ويمتد ذلك إلى أصولهم وفروعهم وزوجاتهم وصحابة الرسول عليه الصلاة والسلام، ومن جهة العِبْرَة من قصص الأنبياء قال: كيف تتأتَّى الاستفادة من تمثيل إنسان لشخص نبى، ومن قبلُ مَثَّل شخص عِرْبِيدٌ مُقَامِر سِكِّير رفيقُ حَانَاتٍ وأخ للدِّعارة والدَّاعِرَات، ومن بَعْدُ يمثل كل أولئك أو كثيرًا منهم.

الدكتور عبد المعطى بيومى عضو مجمع البحوث الإسلامية، أكد لليوم السابع أن تلك المسألة تحتاج إلى اجتماع مجمع البحوث الإسلامية للبحث وإصدار بيان بعد دراسة مطمئنة وواعية، مؤكداً أنه لا يجوز بأى حال من الأحوال تجسيد الأنبياء وتصويرهم.

من جانبه، قال الشيخ عبد الفتاح علام، عضو مجمع البحوث الإسلامية، لليوم السابع، أنه ممنوع ولا يجوز تماماً عرض ذلك المسلسل لحرمة تجسيد الأنبياء بالأعمال الفنية، مطالباً مجمع البحوث فى جلسته القادمة بضرورة طرح ذلك الأمر، خاصة بعد عدم امتثال تلك القناة لرؤية مجمع البحوث الإسلامية.

الشيخ على عبد الباقى الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، أكد لليوم السابع أن المجمع حسم الأمر وأصدرا بياناً فى مطلع العام الحالى برئاسة الدكتور محمد سيد طنطاوى شيخ الأزهر الراحل، بعدم جواز تجسيد الأنبياء والصحابة وآل البيت بالأعمال الفنية، كما تم التأكيد على ذلك فى أولى جلسات المجمع فى عهد الدكتور أحمد الطيب مما يعنى أن تلك الأمور محسومة من قبل الأزهر.

وعلم اليوم السابع أن الأزهر يبحث حالياً طرق وقف عرض مسلسل يوسف الصديق، كما علم اليوم السابع أن الأمر عرض على فضيلة الإمام الأكبر ويتم الآن بحث السبل التى توقف عرض المسلسل، فى ظل أن الأزهر الشريف يعتبر جهة رأى وليس تنفيذاً.







الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً