إطلاق أعيرة نارية فى بركة السبع

الأحد، 28 نوفمبر 2010 - 15:10

شهدت الدوائر الانتخابية بالمنوفية انتشار قوات الأمن حول اللجان شهدت الدوائر الانتخابية بالمنوفية انتشار قوات الأمن حول اللجان

المنوفية ـ محمود نبوى

شهدت الدوائر الانتخابية بالمنوفية انتشار قوات الأمن حول اللجان ومنع الناخبين من الإدلاء بأصواتهم فى بعض الدوائر.

وسادت حالة من الهدوء الحذر كافة الدوائر الانتخابية البالغ عددها 11 دائرة انتخابية بمحافظة المنوفية، بعد إحجام الغالبية العظمى من الأهالى عن الذهاب إلى مراكز الاقتراع والإدلاء بأصواتهم، حيث اختفى الناخبون مع تواجد أمنى مكثف من أفراد الأمن المركزى، وكذلك تواجد مجموعات كبيرة من مسجلى الخطر والبلطجية أمام اللجان، مع وجود دعاية للمرشحين خارج اللجان بالمخالفة لقرار اللجنة العليا للانتخابات. فيما تم رصد العديد من الانتهاكات الخاصة بسير العملية الانتخابية فى عدد من الدوائر.

ففى دائرة بندر شبين الكوم، شهد عدد من اللجان الانتخابية بعض المناوشات بين أنصار أحمد سيف مرشح العمال والدكتور أمين مبارك مرشح الفئات من جهة، وأنصار مرشح الإخوان المهندس بدر الفلاح وكذلك سامر التلاوى المرشح المستقل على مقعد العمال، ومنع دخول المندوبين بمدرسة سعد زغلول ( قبلى) ومنع دخول المندوبين الحاملين لتوكيلات من الشهر العقارى بجميع قرى بندر شبين، ومنع المندوبين من مدرسة الشهيد الجندى والساحة الشعبية فى لجنة (مدرسة سعد زغلول) وتم منع دخول المندوبين الحاملين للتوكيلات الموثقة من الشهر العقارى وفى لجنة (مدرس التجارة المتقدمة) تم إخراج المندوبين بعد دخولهم بدون سبب.

كما منعت قوات الأمن (فى الثامنة صباحاً) دخول المندوبين إلى كل من لجان (الساحة الشعبية – الشهيد الجندى) كما تواجدت قوات الأمن بشكل كثيف جداً مع تواجد لعناصر أمن الدولة ورئيس المباحث (نصر القارح) الذى قام بمنع المندوبين بنفسه والتجول الدائم باللجان لإحكام القبضة الأمنية.

وفى دائرة الشهداء قامت قوات تابعة للمباحث بالمرور على اللجان وقامت بطرد كل مندوبى مرشح الإخوان الحاملين للتوكيلات( جزيرة الحجر – ابشادى – بشتامى – سرسنا – كفر الشبع ) وكذلك تم منع دخول الناخبين الذين تشك قوات الأمن فى تصويتهم لصالح مرشح الإخوان إلا بالبطاقة الحمراء.

وفى دائرة شما تم طرد مندوبى الإخوان بالقوة من قبل الأمن من قرية سدود علماً بأن هذه القرية هى بلدة مرشح الحزب الوطنى، وتم السماح لمندوبى الحزب الوطنى فقط بالدخول إلى اللجان، وقام الأمن بخطف التوكيل من أحد المندوبين أمام المعهد الدينى.

وفى البتانون تم طرد المندوبين من لجنة (مدرسة الثانوى) بقرية مليج وشمل الطرد مندوبى مرشحى الإخوان والمندوبين المستقلين، وفى قرية زرقان تم إخراج المندوبين من اللجان ومطالبتهم بالحصول على ختم مأمور الشرطة.

وفى بركة السبع قام أنصار مرشح الحزب الوطنى (صبحى عميرة) بإطلاق الأعيرة النارية بقرية شنتنا الحجر والتعدى على الناخبين.

وقد قام المهندس صبرى عامر مرشح الإخوان واللواء الجروانى والأستاذ على حماد مرشحى الوطنى بالتوجه إلى المستشار رئيس لجنة الانتخابات لإلغاء الانتخابات بقرية شنتنا الحجر.

وفى تلا بدائرة تلا لم يستطع المندوبين التابعين لمحمد أنور السادات وكذلك مرشح الإخوان على مقعد الفئات عاطف شهاب دخول اللجان فى معظم اللجان الانتخابية فى القرى، كما لوحظ تواجد دعايات داخل اللجان للحزب الوطنى، فيما تم تقفيل عدد كبير من اللجان فى قرى كفر ارشوم ومدرسة أم الأبطال بتلا، وكذلك وحدة طوخ وميت الكرام وكوم مازن وكذلك شوهد عدد من جنود الأمن بالملابس الميرى يقومون بالتصويت داخل اللجان.

ومع بدء اللجان الساعة الثامنة صباحا لوحظ وجود بطاقات انتخابية بأعداد كبيرة بالصناديق مع الدقائق الأولى للتصويت، فيما تم الاعتداء على عدد من أنصار المرشحين أمام لجنة زاوية بتوجيهات أمنية. فيما تم رصد عدد كبير من النساء يصوتن بدون أى وثائق إثبات شخصية وتم منع الناخبين من التصويت فى لجنتى 132، 133 فى كفر ربيع.

وفى دائرة أشمون قام أنصار حامد سماحة مرشح الحزب الوطنى بالاعتداء على صلاح أبو عامر (17 سنةـ طالب) من أنصار المهندس أشرف بدر الدين أثناء قيامه بالتصوير بهاتفه المحمول ما يحدث أمام اللجان من عمليات حشد للبلطجية والمسجلين ومنع مندوبى المرشحين المستقلين من الدخول، وقام الأمن بطرد اصطحاب التوكيلات العامة عن المهندس أشرف بدر الدين من أمام اللجان بمدرسة أمين الخولى بأشمون.

وتم الاعتداء على الدكتور ناصر عصمت جبريل (الوكيل العام للمهندس أشرف بدر الدين) بقرية سبك الأحد بواسطة بلطجية مرشح الحزب الوطنى (محمد رضا مقلد) وقام أيضا بطرد بقية المندوبين، وفى قرية منيل دويب تم الاعتداء بالضرب على الوكيل العام للمهندس أشرف بدر الدين عبد الله سعيد موسى النحلة المحامى من قبل كل من ضابط أمن الدولة ويدعى محمد عبد المنعم والسيد عبد القادر قنديل رئيس مباحث اشمون وقد قاموا بطرده.

فيما تم رصد أعداد كبيرة من سيارات النقل حيث تم سحب مئات الرخص من السائقين على مدار الثلاث أيام الماضية حيث تم توزيعهم على اللجان الانتخابية لنقل الصناديق من وإلى اللجان، حيث أكد أحد السائقين أنه يتم تسليمهم عقودا تلزمهم بغرامة عند تخلفهم عن الحضور وكذلك التعنت فى إعادة الرخص إليهم.











الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً