ما علاج ثقب القلب لدى الأطفال حديثى الولادة؟

الإثنين، 10 أكتوبر 2011 - 15:44

الدكتور حلمى حسن الغوابى أستاذ الباطنة والقلب والحالات الحرجة بقصر العينى الدكتور حلمى حسن الغوابى أستاذ الباطنة والقلب والحالات الحرجة بقصر العينى

كتبت إلهام زيدان

يسأل قارئ: رزقت بطفل، وبعد 5 أيام من ولادته تم اكتشاف وجود ثقب بطينى فى القلب، وبعد عمل سونار للقلب تم تشخيص الثقب على أنه من الحجم المتوسط، والطفل يعانى من مشاكل فى الرضاعة، ما هى خطورة هذه الحالة، وما هى إمكانيات علاجها؟.

يجيب عن هذا السؤال الدكتور حلمى حسن الغوابى، أستاذ الباطنة والقلب والحالات الحرجة بقصر العينى، قائلا: عن حالة وجود ثقب بين البطين الأيمن والأيسر فهى أحد العيوب الخلقية الدارجة، ويتم تحديد العلاج عن طريق متابعة المريض وقياس حجم هذا الثقب، بالإضافة إلى متابعة الضغط الدموى داخل البطين الأيمن، وقياس فرق الضغط بين الأيمن والأيسر، ومقدار تناسب الضغط بينهم.

أما عن التدخل الجراحى فقول "الغوابى": لابد أن يصل حجم الطفل إلى 4 كيلومترات فأكثر حتى تكون الجراحة آمنة، وأضاف أن هناك بعض الثقوب التى تغلق من تلقاء نفسها مع مرور الوقت، لذلك تحتاج إلى متابعة دائمة بالموجات الصوتية على القلب، مع المراعاة الشديد لعدم التعرض إلى نزلات برد أو التهابات بالشعب الهوائية.

وأوضح "الغوابى" عدم وجود أى صلة بين الثقب فى القلب والتعرض إلى مشاكل فى الرضاعة، وينصح الدكتور بضرورة زيارة أخصائى حتى يتم التأكد من عدم وجود عيوب خلقية أخرى.







الأكثر تعليقاً