هل هناك علاج نهائى للانتفاخ وعسر الهضم؟

الجمعة، 23 ديسمبر 2011 - 16:49

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت أمل علام

أسامة سيد يسأل: أعانى من انتفاخ شديد وعسر هضم والموجات الصوتية سليمة فما العلاج؟

يجيب الدكتور هشام الخياط، أستاذ الجهاز الهضمى والكبد بمعهد تيودور بلهارس قائلا: بالنسبة للانتفاخ وعسر الهضم الذى يعانى منه المريض فهو له أسباب متعددة، أولها الأطعمة التى تسبب غازات عند هضمها مثلـ الأطعمة المحتوية على الألياف والبقوليات، مثل الفول والطعمية والبصارة والكشرى والكرنب والقرنبيط والفجل والكرات والجرجير، بالإضافة إلى الإكثار من البصل والثوم وهذه الأطعمة تسبب الانتفاخ، خاصة إذا ما اجتمع أكثر من نوع منهم فى نفس الوقت.

والسبب الآخر للانتفاخ هو القولون العصبى الانتفاخى الذى يصيب نسبة غير قليلة من المصريين ويزداد بالتوتر العصبى، ومن الممكن أن ينتج بدون أى وجبات ويحدث انبساط تلقائى فى عضلات القولون ينتج عنه تمدد القولون ويصبح مثل البالونة ويتميز هذا النوع من القولون العصبى الانتفاخى بحدوثه فجأة، خاصة عند التوتر وبدون تناول المريض الطعام، كما أنه يتحسن فجأة.

ويمكن علاج الانتفاخ الشديد الذى يصيب هذا المريض بتجنب الأطعمة السابقة مع أخذ أقراص ليبراكس قبل الطعام وأقراص سينا جست وسط الأكل ثلاث مرات وديسفلاتيل أو يوكاربون بعد الأكل ثلاث مرات، بالإضافة لتجنب التوتر الذهنى والعصبى قدر المستطاع.

أما بالنسبة لعسر الهضم، فإن هناك سببا رئيسيا له يصيب من 15 : 20% من المصريين وينتج عن ما يطلق عليه عسر الهضم الوظيفى، وهو ينتج عن عدم انبساط المعدة عند تناول الطعام بدرجة كافية لاستقبال الطعام ويتم علاج هذا عند التشخيص الدقيق بأخذ أقراص "جناتون" قبل الطعام ثلاث مرات، ويمكن أن ينتج عسر الهضم نتيجة الإصابة بالجرثومة الحلزونية وعند علاجها بالعلاج الثلاثى تتحسن أعراض عسر الهضم.

وهناك نوع آخر شائع من عسر الهضم ينتج عن الإفراط فى تناول أطعمة تحتوى على دهون كثيرة، بالإضافة إلى الأطعمة الدسمة والطعام "المسبك"، ومن المعروف أن الدهون الكثيرة تعوق من تفريغ المعدة وتسبب الإحساس بعسر الهضم الشديد والانتفاخ والغازات الذى كان من الممكن تجنبه بالابتعاد وتجنب الأطعمة الدسمة وعدم الإفراط فى تناول الدهون.







الأكثر قراءة