بالصور.. محافظ القاهرة والفنان محمد صبحى يشاركان فى وضع حجر الأساس لمدينة سكنية بـ"السلام" لأهالى العشوائيات.. المشروع على مساحة 62 فداناًَ وبتكلفة مليار جنيه

الخميس، 3 مايو 2012 - 16:01

صبحى والمحافظ وعدد من مسئولو المحافظة صبحى والمحافظ وعدد من مسئولو المحافظة

كتب إسلام النحراوى تصوير محمد إبراهيم

شهدت مدينة السلام، احتفالية كبرى ضمت محافظ القاهرة والفنان محمد صبحى وعدداً من أهالى المنطقة لوضع حجر الأساس لأكبر مشروع سكنى بتكلفة مليار جنيه لأهالى العشوائيات القاطنين بمناطق العشوائية غير الآمنة، على مساحة 62 فدانا يضم وحدات سكنية تتراوح ما بين 60 : 80 م2 ومدرسة ومستشفى ومصنع وورش للصناعات الصغيرة ومحلات تجارية أو مهنية وخدمات عامة واجتماعية و ثقافية وترفيهية ودينية.

وقع الدكتور عبد القوى خليفة محافظ القاهرة، برتوكول تعاون بين محافظة القاهرة ومؤسسة "معاً" لتطوير العشوائيات ويمثلها الفنان محمد صبحى رئيس مجلس أمناء المؤسسة، ووضع حجر أساس إقامة مشروع سكنى لنقل إحدى المناطق العشوائية الغير أمنة بالقاهرة إليها.

وتضمن المشروع تخصيص قطعة أرض فضاء بمدينة السلام تبلغ مساحتها حوالى 62 فدانا كاملة المرافق بحدود الموقع للجمعية بنظام مقابل انتفاع، على أن تقوم الجمعية بإقامة المشروع بالكامل طبقاً لاشتراطات المبانى للمنطقة الموجودة بها الأرض.

وتعليقا على أحداث العباسية ناشد المحافظ الشباب المعتصمين والمتظاهرين، وأصحاب المطالب الفئوية بالتوجه للعمل والإنتاج، ووضع مصلحة مصر العامة واستقرارها قبل المصالح والمطالب الخاصة.

وأكد المحافظ أن المحافظة تقوم بتحديد المناطق العشوائية غير الآمنة الأكثر احتياجاً لإعادة التسكين والتى تمثل أسبقية أولى طبقاً لرؤية المحافظة وتوفير البيانات والمعلومات والخرائط والمشاركة والمناقشة فى دراسة تحديد الاحتياجات وخطط التعامل مع كل منطقة، والقيام بأعمال الهدم والإزالة فى الأماكن التى سيتم نقل السكان منها، وإنهاء إجراءات التخصيص والترخيص ومعاونة المؤسسة بكافة الأعمال الإدارية اللازمة للمشروع، والتنسيق بين الجهات الحكومية والخدمية ذات الصلة بالمشروعات والمتابعة الفنية من قبل المحافظة للمشروعات التى تمولها المؤسسة.

وأضاف خليفة أنه سيتم تحويل المناطق غير الآمنة والتى يتم إخلاؤها ونقل سكانها إلى مناطق خضراء أو متنزهات أو مناطق خدمات للحفاظ عليها دون رجوع العشوائيات إليها مرة أخرى على أن تقوم مؤسسة "معاً" بتوفير التمويل اللازم لتغطية إنشاءات البنية الأساسية، والمبانى الخدمية داخل الموقع بالإضافة إلى المساكن والأنشطة الحرفية، وتحديد الدراسات والبرامج المستهدفة لإنشاء المشروع، وإعداد فريق عمل يساهم فى التخطيط والتنفيذ والمتابعة والتوثيق والقيام بكافة الأعمال المالية والإدارية الخاصة بطرح وترسية المشروع، على أن تتحمل المؤسسة كافة المخالفات فى حالة وجودها نتيجة أعمال البناء.

وأوضح أنه سيتم تسليم المشروع للمحافظة بعد انتهاء المؤسسة من تنفيذه بالكامل وإدارته وتشغيله لمدة مناسبة كافية لاستقرار إدارة وتشغيل المشروع.

وقال المحافظ فى كلمته: "اليوم يشهد بداية جادة للتعاون ما بين محافظة القاهرة ومؤسسة معاً لتطوير العشوائيات ـ أحد مؤسسات المجتمع المدنى ـ وذلك من أجل إنشاء مجتمع متكامل ومن خلال منظومة لتطوير العشوائيات غير الآمنة فى نطاق المحافظة، ويوجد فى محافظة القاهرة عدد كبير من العشوائيات يصل عددها إلى 112 منطقة ما بين مناطق غير آمنة ومناطق غير مخططة ويسكن بها حوالى 40% من سكان المحافظة، لهذا ومنذ اليوم الأول الذى كلفت به كمحافظ للقاهرة وضعت العشوائيات وكيفية التصدى لها ومجهودات تطويرها كأحد أهم أولويات العمل، وأن وجود المناطق العشوائية بصورتها الحالية يمثل عدم توازن فى المجتمع، وذلك لنقص الخدمات فى تلك المناطق وصعوبة الوصول إليها والكثافات العالية بها.

وأشار خليفة إلى أن المحافظة عكفت على الالتزام بإستراتيجية للتعامل مع العشوائيات ترتكز على أربعة مبادئ أولها التعامل مع مناطق الخطورة الأولى من خلال إزالة فورية وإعادة تسكين، وذلك من خلال التقارير العلمية التى تقوم بها اللجنة المشكلة فى المحافظة لدراسة ومتابعة الأعمال فى الحواف "لجنة فحص الحافة الشمالية لمنطقة هضبة المقطم – لجنة فحص الحافة الجنوبى - لجنة فحص إسطبل عنتر وعزبة خير الله)، وقد تم ضم اللجان العلمية الثلاث فى لجنة واحدة، وثانيها تطوير الخدمات فى الأماكن غير المخططة التى ينقصها خدمات، وذلك من خلال منهجية التنمية بالمشاركة وإدماج السكان الشركاء المعنيين لضمان استدامة التطوير.

وأكد المحافظ على خلق فرص عمل من خلال تطوير الحرف بتلك المناطق، وتفعيل دور التدريب المهنى بما يساعد على رفع المستوى الاقتصادى لسكان تلك المناطق، بالإضافة إلى تشجيع الاستثمار فى المناطق النائية التى تمثل بؤرا لنزح مواطنيها إلى القاهرة بحثاً عن فرص العمل ومصدر رزق وخدمات، وعمل مجتمعات متكاملة فى تلك المناطق تشمل المسكن وفرص العمل وخدمات متكاملة، وذلك لتشجيع السكان بالاستقرار فى مواطنهم الأصلية دون النزوح إلى القاهرة.

ومن جانبه أعرب الفنان محمد صبحى رئيس مجلس أمناء المؤسسة عن امتنانه وشكره لكل من شارك فى إنشاء مؤسسة "معاَ"، مطالبا بناء مجتمع متكامل وليس مجرد مساكن لنقل أفراد إليها.

وأعلن صبحى أن هذا المكان لن يسكنه سوى من يستحق بالفعل أن ترد له كرامته، بعد أن كان مسحوقاَ، مشيراَ إلى أن هذه الأرض بقيمتها والتى تتجاوز أكثر من 600 مليون جنيه، بالإضافة إلى الدعم المالى الذى تقدمه المؤسسة لا ثمن لهم فى حق المواطن المصرى المقهور، والذى يستحق رفع مستوى معيشته بشكل دائم.

وشهد الاحتفال اللواء محمود الميهى، واللواء تيسير مكرم، واللواء سيف الإسلام عبد البارى نواب المحافظ للمناطق الأربعة، والدكتور محمد الألفى أحد الأربعة المؤسسين لمؤسسة الإغاثة الإنسانية، ورئيس حى السلام أول ومحمد البندارى السكرتير العام المساعد، ونيازى سلام نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة معاً، وأيمن إسماعيل أمين عام المؤسسة، والمهندس حسين اسعد استشارى المشروع، وعدد من قيادات المحافظة.















الأكثر قراءة