ذكريات السجن فى "معذبتى" لـ"بن سالم حميش"

السبت، 13 فبراير 2010 - 04:35 م

رواية "معذبتى" للروائى المغربى "بن سالم حميش"

كتبت سارة علام

صدر حديثا عن دار الشروق، رواية جديدة للروائى المغربى "بن سالم حميش" تحمل اسم "معذبتى"، والرواية التى تقع فى 290 صفحة من القطع المتوسط يروى فيها البطل أيام سجنه واعتقاله بعد أن خرج إلى الحياة من جديد فقد كان معتقلا بزنزانة فردية لمدة تعدت ثلاث سنوات لا يذكر سوى قدوم ثلاثة من الرجال المقنعين قالوا إنهم من البوليس السرى وأخرجوه عنوة من مكتبه واقتادوه بعد أن وضعوا عليه أقفالهم وعصبوا عينيه ووخزوه بحقنة منومة لم يفق منها إلا وقد وجد نفسه تؤخذ له صورا شمسية وهو عار إلى أن ارتدى بدلة السجين الزرقاء.

ويمضى حميش فى روايته ويحكى لنا لحظات التعذيب وذكرياته مع الحراس حتى إنه ينصح أحد أصدقائه ويدعى "حمودة" ألا يصير خادما للطغاة وألا يصبح جاسوسا لهم فيقول "إذا شق عليك أن تصير خديم أعتاب الطغاة وخططهم الجهنمية، جاسوسا مخترقا، عميلا مزدوجا، قاتلا أجيرا، فعليك بمراودة حل قد ينجيك لو أتقنته: أن تتحامق وتتمارض.. دوخ مستنطقيك بأعتى كلام الحمقى والمجانين".

والجدير بالذكر أن "بن سالم حميش" مفكر وروائى وسيناريست مغربى، فاز بعدة جوائز أهمها: جائزة نجيب محفوظ للرواية العربية وميدالية الأكاديمية الفرنسية للفنون والآداب والعلوم عام 2009، ويشغل حاليا منصب وزير الثقافة فى الحكومة المغربية.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر قراءة