شعبان يطور اختراعه ليلحم جميع أنواع الكاوتش دون مجهود

الأربعاء، 08 فبراير 2012 - 03:57 م

شعبان فى ميدان التحرير

كتب حسن مجدى

"اخترع المصرى شعبان محمد سائلاً لعلاج ثقوب الكاوتش التيوبلس بشكل تلقائى، ودون أى مجهود" هذا الخبر ببساطة ملخص ما نشره "اليوم السابع" عن اختراع "سر شويبس" أو سر شعبان من قبل، ليقوم بعدها بأسابيع بتطويره ليعمل على جميع أنواع الإطارات.

المميز فى اختراع شعبان أنه لم يتوقف عند الفكرة بل قام بتنفيذها ويستخدمها الآن فى قريته البسيطة بالمنوفية ويشرح: "السائل الذى توصلت إليه أقوم بحقنه فى أى إطار ليظل على حالته السائلة، وفى حال تعرض الإطار لأى ثقب يخرج السائل منه، وبمجرد أن يتعرض للهواء يقوم بالتصلب وإغلاق الثقب فى الحال".

وتابع "منذ أن توصلت للسائل وأنا أستخدمه فى علاج الإطارات التيوبلس، لكننى كنت أواجه صعوبات مع الإطارات العادية؛ بسبب وجود إطار داخلى وإطار خارجى وصعوبة لحام الإطار الداخلى، ولكن بعد التركيز على الفكرة وضبط المادة بشكل أكبر فى الفترة الماضية، وخصوصاً رفع نسبة اللزوجة، وخفض نسبة التصلب بطريقة معينة، أصبح الاختراع جاهزاً للعمل على أى من أنواع الإطارات".

شعبان رفض الإفصاح لنا عن سر اختراعه قائلاً: إن منتجه قيد الاختبار لأى شخص بعد أن سجله فى الشهر العقارى فقط، ولم يستطع تسجيله فى "أكاديمية البحث العلمى" بسبب طلبهم كشف السر، ويقول شعبان "المشكلة الحقيقية فقدان الثقة بين جميع الأطراف، وأنا شخص بحسابات مصر "معنديش ظهر" وأخشى إذا كشفت سر اختراعى أن يستخدمه أى شخص، ومن المفترض أن ما يهم الأكاديمية هو وجود الاختراع، وأنا عرضت عليهم تجربته بشكل عملى، ولكنهم رفضوا وأصروا على أن أكشف لهم سر اختراعى وهو ما رفضته".

رحلة الشاب المصرى إلى الشهر العقارى لم تأت أيضاً بدون خسائر، وجعلته يغير اسم اختراعه من "سر شويبس" إلى "Anti- Holes" بسبب تشابه الاسم الأول مع إحدى شركات المياه الغازية.

يذكر أن بداية الاختراع كانت مع التحق "شعبان" للعمل بشركة الحصاد الزراعية، ويقول "بدأت القصة كهواية، لأننا كنا نلعب كرة القدم فى فناء الشركة الملىء بالنخل، وهو ما كان يتسبب فى ثقب الكرة دائمًا"، وأضاف "فكرت فى مادة موجودة أمام الجميع، وبإضافة بعض المواد التى منحتها اللزوجة أصبحت ألحم الكرة بها، وتوقف الأمر عند هذا الحد لسنوات"

استكمال الاختراع جاء بعد أن حصل "شعبان" على موتوسيكل، وبالتحديد بعد أن ذهب ليصلح إطار الموتوسيكل الخاص به، وحينها قال له صاحب محل إصلاح الإطارات إن تصليحه لن ينفع بعد أن أصيب بعشرين ثقبًا، وعليه أن يشترى إطارًا جديدًا يتكلف 160 جنيهًا، وقال "شعبان": "وقتها فكرت فى اختراعى القديم، وبدأت العمل من جديد فى محاولات لرفع درجة لزوجة المادة القديمة، وهو ما نجحت فيه لأستطيع لحام عجلة الموتوسيكل".

الأمنية الكبيرة الآن لشعبان هى أن يستطيع إنتاج مشروعه بشكل منظم يخدم مصر بالكامل، ويصدر للخارج، وخصوصاً أن تكلفته تعتبر رخيصة، فالإطار الواحد بعد تعديل المادة أصبح يكلف مع هامش الربح من 15 إلى 30 جنيهاً.

تعليقات (13)

1

ربنا معاك

بواسطة: عمرو

بتاريخ: الأربعاء، 08 فبراير 2012 04:10 م

برافووووو ربنا معاك وان شاء الله ستحقق النجاح ولكن توكل على الله

2

كالعاده

بواسطة: محمدعامر

بتاريخ: الأربعاء، 08 فبراير 2012 05:01 م

لو شعبان سافر لاى دوله نصف متقدمه وعرض عليهم اختراعه مفهوم طبعا هيعملوا معاه ايه .وبعد كده نلاقى الفضائيات بتجرى وراه علشان تسجل مع المخترع شعبان المصرى (كالعاده)

3

مصر بخير طول ما فيها العقول دى

بواسطة: عماد عبد الحميد

بتاريخ: الأربعاء، 08 فبراير 2012 05:03 م

اختراع جميل ربنا يوفقك يااستاذ شعبان لما فيه الخير لمصر

4

جامد بس

بواسطة: السير

بتاريخ: الأربعاء، 08 فبراير 2012 05:29 م

برنس والله يا شعبولا يا جامد ربنا معاك و تقدر تسجل اختراعك .... وخلاص كده مصر كلها عرفت انها فكرتك

5

فية منة برا من فترة طويلة

بواسطة: مصرى بالخارج

بتاريخ: الأربعاء، 08 فبراير 2012 06:05 م

اخى العزيز اهنيك على تفكيرك وابداعك لكن ليا تعقيب بسيط اذا سمحت مع احترامى لاختراعك الحقيقة انا شفتة من فترة موجود بس يمكن بمصر مفيش حد بيسمع عنة مابقولك كدا علاشان احبطك بالعكس انت ابن بلدى بس حبيت اعطيك فكرة لا اكثر الله يوفقك

6

شكرا

بواسطة: علاء ابوالنجا

بتاريخ: الأربعاء، 08 فبراير 2012 06:46 م

شكرا يا أستاذ شعبان لأنك حسستنا اننا المصريين من افضل العقول فى العالم واتمنى ان يوفقك الله رب العالمين ، واحب اقولك ان الحاجة ام الاختراع فلو كان معك بعض من المال لتشتر ى اطارا جديدا لتكاسلت ولم تخترع شيئا واقول للشباب ان القوة فى العمل والضعف فى الكسل

7

الله على شبابك يا مصر

بواسطة: رجب

بتاريخ: الأربعاء، 08 فبراير 2012 06:51 م

ربنا معاك و يوفقك

8

مصر بخير

بواسطة: مصراوى

بتاريخ: الأربعاء، 08 فبراير 2012 06:56 م

برافو ولو ان الاختراع دة لية اكتر من 10 سنىن واسمة tire seal

9

تحية واجبة

بواسطة: د. يسرى

بتاريخ: الأربعاء، 08 فبراير 2012 08:28 م

تحياتى لصديقى العزيز شعبان خاصة انه بالأمس كان لنا نقاش عبر المحمول حوالى ساعة كاملة وأتمنى له التوفيق ..... وأتمنى على المسئولين لو فيه دم يتابعوا ويردوا ويشرحوا لنا سبب عدم اهتمامهم ....... خاصة ان الأختراع مش تافه ولا اليوم السابع جرنال عادى
يجب على السيد وزير البحث العلمى أو مكتبه أن يتواصل مع الجريدة العظيمة ويرد بأسباب مقنعة لشرح لماذا يتجاهلوا هذا الأختراع أو حتى اختراع رائع آخر للصديق الحبيب محمد على
البلاط المضىء ................. وكأنهم ليسوا فى مصر لعلم السيد الوزير المحترم الأثنان من الأصدقاء وأخبرونى عن عروض أمريكية وصينية وعربية ...... لكن لا زال عندهم أمل فى بلدهم

10

شكر وامتنان لشعب مصر العظيم

بواسطة: شعبان محمد شعبان على

بتاريخ: الجمعة، 10 فبراير 2012 12:03 ص

بصراحة كل أمنيتى أن أخدم شعب مـــــــــــــــــــــصــــــــــــــــــــــــر العظيم ونفسى بلدى تشو ف النور لأنا نستاهل الخير حيث أننا وأجيال قد قضت نحبها قد تعبنا كثيرا وعانينا كثيرا بسبب التجهيل والتفقير والظلم الذى أصاب كل مصرى كبير أو صغير وبكل صراحة عندما كنت فى الجيش وكنت أكرر كل يوم فى طابور الصباح نشيد الجيش القبليه الذى يقول على كل أرض تركنا علامة قلاعا من النور تحمى الكرامة كنت أتسائل مع نفسى ما هى العلامة التى سأتركها قبل موتى وما هى الاضافة التى سوف أضيف لبلدى وكنت أؤمن بالمقولة التى تقول اذا لم تضيف شيئا للحياه فأنت زائد على الحياه ومن هنا أحببت أن أضيف شيئا لمقدرات بلادى العظيمة ومن هذا الممبر ألذى أتاحه لى أخى صادق الوجدان لحب هذا البلد والبرهان أنه سعى معى لأن يظهر أختراعى للنور ويستفيد منه القاصى والدانى على أرجاء المعمورة وهذا أخى حسن مجدى بارك الله سعيه وجعله متن جنود النصر للوطن الغالى مــــــــــصـــــــــــــــــر العظيمة كما أحب أن أوجه شكرى وأمتنانى لكل أخوتى وأحبائى الذين شاركونى بالتعليقات على هذا المقال وأقول لهم أنا أقلهم وأتشرف بأن أقدم لهم كل ما أستطيع من خدمات فهم أهلى وأحبابى كما أحب أن أوجه اللوم الى القابعين على مقاليد الأمور من المسؤلين حيث اننى عندما توجهتالى أكادمية البحث العلمى وعرضت عليهم الأختراع وطلبوا منى أن أكتب تفاصيل ومقادير الكمواد التى يتكون منها المادة المبتكرة فقلت لهم ان التفاصيل هذة المفترض أن تكون عندى فى المعمل الخاص بى فقلت لى مديرة المكتب لازم تكتب لنا التفاصيل فقلت لها بعض الأصدقاء قالوا لى لاتبوح بالسر لأى أحد وأنا كده مضطر أن لاأسجل اختراعى فقالت لى أنت حر وكأن مصلحة البلد لاتهمها فى أى شيىء والمفترض أن الذى يجلس على مقاليد الأمور يكون حريص على مصلحة البلد مع أنى رفضت التعاون مع شركات أجنبية ومستعدة لدفع أى مبالغ خياليه وطبعا الحالة المادية بالنسبه لى تحت الصفر بشوية والحمد لله ولكنى متأكد أن الله سشوف يسخر لى من يساعدنى لأن تكون مصر هى المصنعة والمصدرة لكل بلدان العالم وللعلم هذه المادة أحصل عليها بكل سهوله من مخلفات الطبيعة وهى رخيصة السعر جدا مقارنا بما هو موجود فى السوق المحلى العالمى ونحتاج دعوات المخلصين من الشعب المصرى الذى أكن ل كل أحترام وتقدير
تحياتى من القلب اليكم
أخوكم / شعبان محم
د شعبان محمد شعبان على رجب
قرية منل عروس -مركز أشمون -محافظة المنوفية
alrowad_1@yahoo.com
01001650220
الرجاء من ادارة اليوم السابع لو انه ممنوع أن أكتب رقى تليفونى واميليى الخاص ممكن تحزف الرقم والأميل ولكن أرجوا نشر التعليق كما هو لما فيه من شكر لمن يستحق الشكر وجزاكم الله خيرررررررررررررررررررر

11

رقم التليفون للتواصل

بواسطة: محمد المصري

بتاريخ: الجمعة، 10 فبراير 2012 09:00 ص

اخ شعبان أنا مهتم جداً بالمنتج وممكن أساعد علي تصديره وتسويقه بكميات كبيرة انشاء الله... أنا مقيم بالخارج ونازل مصر الاسبوع القادم انشاء الله...لو سمحت أنا محتاج رقم تيلفونك للتواصل... اخوك محمد

12

القاهرة حلوان

بواسطة: adelahmed

بتاريخ: الثلاثاء، 19 فبراير 2013 04:46 م

ربنا معاك وانا عاوز اشترى لخمس اطارات وكيف تبعتهم وربنا يوفقق

13

مصــــــــــــرى

بواسطة: khaled

بتاريخ: الثلاثاء، 18 يونيو 2013 08:11 ص

ربنا يوفقك ياشعبان ومع تكرار التدوال بين الافراد من محافظة الى محافظة ومن مدينة الى مدينة ان شاء الله رنا يوفقك ويعوض صبرك خير ويتم بحث الشركات المحترمة لنشر المنتج بدون نصب عليك او على المستخدمون افادكم الله يا اخ شعبان ووفقك الى مافية الخير لنفسك واهلك وبلدك مصر كلها

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع