بالصور فى مؤتمر الإرادة المصرية بالقليوبية..

نجل كمال الدين حسين لمرسى: لقد أينعت رءوس وحان قطافها

الجمعة، 21 يونيو 2013 - 11:55 م

مؤتمر الإرادة المصرية بالقليوبية

القليوبية - خالد حجازى

أرسل مصطفى كمال الدين حسين نجل كمال الدين حسين عضو مجلس قيادة الثورة ونجل نائب رئيس الجمهورية الأسبق، عدة رسائل للدكتور محمد مرسى العياط، قال "فيها لقد زلزلت الأرض زلزالها وسيطيح الشعب بالإخوان ويقضى على حكمهم الفاشى، ولقد أينعت رءوس وحان وقت قطافها وأقول للإخوان حان وقت نحركم وإزالتكم من حكم مصر، ودعا شعب القليوبية وبنها خلال انعقاد مؤتمر"حزب الإرادة المصرية" تحت التأسيس، بقاعة كمال الدين حسين نائب رئيس الجمهورية الأسبق، وعضو مجلس قيادة الثورة للخروج للإطاحة بنظام الإخوان والرئيس فى 30 يونيو المقبل، مؤكدا أن تعيين محافظ من الإخوان أمر مرفوض ولن يستمر على أرض القليوبية، وقال إنه من العار أن يجيئوا لنا بمحافظ من مكتب الإرشاد، وإنه لن يدخل المحافظة بعد يوم 30 إلا على جثثنا.

وناشد مؤسسو وأعضاء الهيئة العليا لحزب الإرادة المصرية تحت التأسيس ببنها، الذين يمثلون حركة الضباط المتقاعدين، الشعب المصرى النزول لمختلف الميادين اعتبارا من يوم الخميس 27 يونيو والاعتصام بها استعدادا ليوم 30 يونيو، وقبل نزول الجيش لتأمين الميادين، حتى تكون هناك فرصة للقوات المسلحة لوضع خطتها لتأمين المتظاهرين ومنحها الغطاء الشرعى لتحقيق إرادة الشعب المصرى.

وأعلن المشاركون فى المؤتمر الذى نظمه الحزب رفضهم لحكم الرئيس محمد مرسى وتأييدهم لحركة تمرد ومشاركتهم فى تظاهرات 30 يونيو المقبل لإسقاط الرئيس ونظام الإخوان الذى سقطت شرعيته أمام الجميع بعد تورطه فى سقوط 120 شهيدًا، ودعا المشاركون إلى استعادة روح الثورة وتخليص مصر من الهجمة الشرسة لجماعة الإخوان.

وأكد اللواء شفيق البنا أحد مؤسسى حزب التنمية والإرادة وعضو الهيئة العليا والقيادى بحركة الضباط المتقاعدين، أن الإسلام دين واحد وكتاب واحد أنزل على رسول واحد، أنزل على أمة واحدة فكيف أنشأوا جماعات وجمعيات وأحزابًا ما أنزل الله بها من سلطان فى مخالفة لشرع الله، وأضاف أن الإسلام لا يوجد به إخوان أو سلفية أو جماعات.

وأضاف أن أمريكا تتبع أسلوب جديد لتحطيم الجيش المصرى وإسقاطه من خلال الدفع ومعاونة حكم الإخوان من خلال عمل كتل بين المصريين، لتقسيم مصر إلى 4 دول وبذلك يستطيع تحطيم الجيش المصرى بمنتهى البساطة.

وأضاف أن لدينا فرصة لإصلاح خطأ اختيار الإخوان وكل الظروف مهيئة مقترح الخروج يوم الخميس 27 والإقامة فى الميادين لأن الجيش سينزل يوم 28 لتأمين الجيش، لإعطاء الفرصة للقوات المسلحة لتتحرك بشرعية وتكونوا فى حمايتها وطالب بالنزول يوم 27 والاعتصام حتى يسقط النظام.

وأضاف على الهادى أمين التيار الشعبى بالقليوبية أن الإخوان عادوا المصريين وعادوا أجهزة الإعلام وعادوا مؤسسة الأزهر واعتدوا على الشعب والجيش والشرطة، وأسقطوا أكثر من 120 شهيدًا، واليوم يتوعدون الشعب المصرى بالسحق وأضاف ونحن فى قاعة كمال الدين حسين نستلهم روح الفداء من أجل مصر وأضاف قائلا كل المصريين مطالبون بمواجهة التيار الفاشى، الذى لا يحترم مصر ولا يحترم شعب مصر.

أما كامل السيد أمين حزب التجمع بالقليوبية.. راهننا على شباب مصر كان رهانا ناجحا، فلابد أن نخرج جميعا يوم 30 يونيو لنثور ونصحح مسار الثورة.









تعليقات (3)

1

هذا الشبل من ذاك الأسد

بواسطة: حمدى أحمد الغباشى

بتاريخ: السبت، 22 يونيو 2013 12:57 ص

قالتها خالتى سكينة رحمة الله عليها :(اللى خلف مماتش)
رحم الله المغفور له باذن الله تعالى السيد / كمال الدين حسين فارس الكلمة الذى وقف شامخا أمام نظام السادات فى وقت عز فيه الرجال ،ولكنه كان لا يخشى الا الله فعاش فارسا ولقى ربه شامخا،فرحمة الله عليه وعلى رفاقه الأطهار الأبرار الذى سخرهم الله تعالى لرفعة هذا الوطن.

2

مادام هذا اختيارك فابشر بالذي يسوءك

بواسطة: م.هشام

بتاريخ: السبت، 22 يونيو 2013 01:53 ص

تمخض الفأر فولد فأرا عفوا للمثل العربي وآسف للغة العربية

3

انت هنا تدعو الى العنف وتثير الراى العام

بواسطة: مواطن مصرى

بتاريخ: السبت، 22 يونيو 2013 02:23 ص

انت هنا تدعو الى العنف وتثير الراى العام باقوالك هذه وحقيقة اذا كانت هذه اخلاق ابن نائب سابق لرئيس الجمهورية فنحن كجيل صاعد عرفنا لماذا هزمت مصر فى 5 يونيو من العدو الاسرائيلى - لان من يملك مثل هذه الاخلاق السلبية ويدعو الشعب الى التناحر والتقاتل واسالة دماء المصريين بهذه الدعوات واعتقد ايضا ان الجيش المصرى العظيم والذى نضعه نبراسا على رؤسنا على الحياد فلا يجب الزج به فى معترك السياسة حفاظا على هيبته وحياديته فهو ملك لك المصريين

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع