هل جراحة المناظير مفيدة لعلاج تكيسات المبيض؟

الجمعة، 6 أغسطس 2010 - 22:27

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

كتبت عفاف السيد

يسأل قارئ: زوجتى تعانى من تأخر الدورة الشهرية، ولا تأتى لها إلا إذا انتظمت فى العلاج، وأخبرنى الطبيب أن زوجتى تعانى من تكيسات على المبيض ولديها كسل فى عملية التبويض ونصحنا بإجراء عملية منظار لإزالة التكيسات ولكنى متردد؟

تجيب على السؤال الدكتورة رجاء منصور، نائب رئيس جمعية الشرق الأوسط للخصوبة وعضو الهيئة الدولية للإخصاب المساعد، قائلة: جراحة إزالة تكيسات المبيض تجرى منذ سبعين عاما، وفيها يتم إزالة جزء من قشرة المبيض المصاب بالتكيسات وعدد لا بأس به من السيدات ينتظم التبويض لديهن بعد الجراحة.

لكن الدراسات الطبية الحديثة ودراسة الحالات التى أجريت لها العملية قد أثبتت أن الضرر الناتج من هذه العملية كبير نتيجة حدوث التصاقات فى الحوض حول الأنابيب، كما أن المرضى يعودون إلى حالة عدم التبويض بعد فترة، ولهذا فإن الرأى الطبى الحديث لا ينصح بإجرائها.

وقد انتشر تكنيك طبى بعد هذه الجراحة، وهو استخدام منظار البطن فى إزالة التكيسات وذلك لعمل كى فى أكثر من مكان فى المبيض يستخدم لهذا الحرارة الناتجة عن التسخين بالكهرباء أو الليزر وللأسف الشديد، فقد كثر إجراء هذه العملية قبل التأكد من الأثر الطبى ومدى الفائدة منها ويترتب على هذا الكى نتائج خطيرة، مثل تدمير جزء من نسيج المبيض المحيط بمنطقه الكى وأيضا حدوث التصاقات قد تؤثر على وظيفة الأنابيب.

ويمكن علاج حالات تكيس المبيض، كما تقول الدكتورة رجاء منصور كما يلى، أولا: إنقاص الوزن يلاحظ أن 50 % من هذه الحالات تعانى من زيادة فى الوزن وبعض السيدات يحدث لهن انتظام فى الدورة بعد نقص أوزانهم وحتى فى حالة عدم نزول الدورة بانتظام فإن الجسم يكون أكثر قابلية للاستجابة لأدوية تنشيط التبويض.

وبعدها تبدأ السيدة فى تناول أدوية التنشيط حسب ما يراه الطبيب وبالجرعة المناسبة لكل حالة وأهم هذه الأدوية هو الكلوميد، وتناول أيضا الأدوية التى تقوم بتحسين عمل هرمون الأنسولين، حيث أثبتت الدراسات فعاليتها فى إحداث التبويض فى حالات تكيس المبيض، أيضا يجب إعطاء السيدة الهرمونات التى تفرز من الغدة النخامية لتحث المبيضين على النشاط.

تواصلوا معنا بإرسال أسئلتكم واستشاراتكم على health@youm7.com