أبناء "ميت غراب" بجدة ينظمون إفطاراً جماعياً للتبرع للمشاريع الخيرية

الخميس، 11 أغسطس 2011 - 03:28

إفطار جماعى نظمه أبناء قرية ميت غراب بجدة إفطار جماعى نظمه أبناء قرية ميت غراب بجدة

كتب علام عبد الغفار

فى تجربة جديدة بمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية، دعا أمس الأربعاء عدد من شباب قرية ميت غراب التابعة لمركز السنبلاوين محافظة الدقهلية، إلى تنظيم إفطار جماعى بمدينة جدة لتحقيق عدة أهداف، منها الدعوة إلى التعارف بين كل أبناء قرية مصرية فى الخارج.

وثانياً: الدعوة إلى مناقشة المشاريع الخيرية التى تحتاجها القرية من خلال جهود ذاتية عبر تبرعات أهالى القرية لهذه المشاريع.

وقال محمود على المتولى أحد شباب القرية وأحد مؤسسى الدعوة لهذا الإفطار الجماعى، إن الغرض الأساسى من هذا الإفطار هو دعوة أهالى القرية لمناقشة جميع المتطلبات التى تحتاجها القرية، من خلال تبرعات من أبنائها وطرح بعض المشروعات الخدمية التى تخدم القرية، ومنها مشروع شراء باص لنقل الطالبات التى يتأخرن فى الجامعات المصرية ويعانين من مشاكل فى الرجوع لبيوتهن بعد المحاضرات فى وقت متأخر، حيث دعا الجميع إلى تمويل هذا المشروع لما يعود بالفائدة على أهالى القرية وأبنائها.

ودعا محمد شهاب وأحمد إبراهيم حلويس لتسجيل رابطة لأبناء القرية بالسفارة المصرية، حيث يكون لهذه الرابطة الشكل الرسمى، وذكر هؤلاء الشباب أن هذا الإفطار كان له فائدة من مناقشة كل الأمور التى تحتاجها القرية من مساعدات من خلال إقامة مسابقة لتحفيظ القرآن على أن يقوموا بدعم هذه المسابقة وجوائزها، وأيضاً قيامهم بالمساعدة على مشروع تقديم كرتونة طعام مدعمة من بنك الطاعم المصرى لعدد 300 أسرة ببحوث ميدانية موثقة بالمستندات، حيث يشرف على هذه المشاريع جمعية خيرية مشهرة (جمعية التكافل الاجتماعى) وهى جمعية خيرية لأهالى القرية.

كما يقوم عدد من الشباب المقيمين بالقرية بدعم من أبنائها فى الخارج من خلال تبرعاتهم، وأيضاً من ضمن نشاط هذه الجمعية التى يدعمها شباب القرية بالخارج هو تقديم المساعدة فى زواج الفتيات اليتيمات والفقيرات، وصرف علاج شهرى لكل مرضى القرية وإجراء عمليات جراحية بالتعاون مع أهالى القرية لمساعدة غير المحتاج وغير القادرين على تكلفة العلاج.

ودعا الشباب لتمويل هذه الجمعية من خلال التبرعات ودعم نشاطها بما يخدم القرية وأبنائها سواء بالداخل والخارج، وأيضاً دعم إنشاء مركز لتعليم الكمبيوتر على أحدث الوسائل العملية والتعليمية.

وقال محمود الرفاعى المحامى والمستشار القانونى ومقيم بجدة وأحد شباب القرية، إن هذه خطوة على الطريق الصحيح من دعم ومساعدة لأهالى القرية عن طريق نماذج من شباب القرية ودعم كل المشاريع والخدمات والمساعدات لأهالى القرية المحتاجين من خلال تبرعات ومساعدة أبناء القرية بالخارج لهذه المساعدات، وإن هذا الإفطار الجماعى هو خطوة لتجميع كل شباب البلد ودعوتهم ليد واحدة.

وأكد حسن رجب عضو مجلس إدارة فى جمعية التكافل الاجتماعى بالقرية، أن هذه الخطوة هى شىء مشرف لكل أهالى القرية وإن الإفطار كان خطوة جميلة تدل على شهامة أبناء القرية القادرين على مساعدة إخوانهم غير القادرين.

ودعا رجب إلى المساعدة والدعم لهذه المشاريع التى ستخدم أبناء القرية وأهلها ومساعدتهم وشجع هؤلاء الشباب وهنأهم على هذه الخطوة الكبيرة.







الأكثر تعليقاً